قصيدة السجينة – للشاعر إيليا أبو ماضي

قصيدة السجينة – للشاعر إيليا أبو ماضي

السجينة

رآها يـــحـــلُّ الفــجـــــــرُ عقد جفونها

ويُـــلــقـــي عــــلـيــها تــبـرهُ فـــيذوبُ

ويـــنـــفــض عـن أعطـــافها النورَ لؤلؤاً

مـــن الطـــلِّ ما ضُــمـت عليه جــيوبُ

فــعــالــجــها حـتى استوت في يمينه

وعــــــــاد إلى مـــغـــنــاه وهـو طروبُ

وشـــاء فأمــســت في الإناء سجــينةً

لتــشــبــع مــنـــها أعــيــنٌ وقـــلـــوبُ

فليـست تحيي الشمس عند شروقها

وليــست تحــيي الشمس حين تغيبُ

ومـــن عُـــصــبت عــيناه فالــوقت كله

لــــــديه وإن لاح الصـــبــاحُ غـــــــروبُ

لها الحـــجـرة الحسناءُ في القصر إنما

أحـــــــــب إلـــيـــها روضـــةٌ وكـــثــيبُ

وأجـــمـــل مــن نـور المـصابيح عندها

حُـــباحبُ تمــضـي في الدجى وتؤوبُ

وأحـلى من السقف المزخرف بالدمى

فـــضـــاءٌ تــشـــع الشهـبُ فيه رحيبُ

تــحـــنُ إلى مـــرأى الغـــدير وصـــوته

وتُـــحـــرم مــــنـــه ، والغـــديــر قريبُ

وكـــانــت قــلــيـل الطـل ينعش روحها

وكـــانــت بــمـيـسـور الشعـاع تـطيبُ

تمشى الضـنى فيها وأيار في الحمى

وجـــفـــت وسـربـال الـربـيـع قـشـيبُ

إســارك يا أخــت الــريــاحـــين مـفجعٌ

اترك تعليقاً